سبل تطويرالمناهج الدراسية

تستخدم محددات المستوى في تصميم وتطوير المنهج الدراسي.
لمحددات المستوى دور هام في تطوير الوحدات أو الدورات الدراسية، هناك مخطط لتصميم أو تطوير الوحدة الدراسية يعرض دور محددات المستوى. بينما الأمر في الواقع مختلف، فسوف يتم تطوير الدورات والوحدات الدراسية من خلال النظر في البداية إلى محددات المستوى فحسب، كذلك فسوف يتم تطوير الوحدة الدراسية بداية من هدف عام ويضاف تعليق للمستوى الذي تقدم الوحدة الدراسية من خلاله.


يقترح النموذج أن محددات المستوى يتم ترجمتها إلى محددات المادة من خلال ترجمة المحددات العامة إلى لغة تحدد المادة.

 

في حين أن هذا الإجراء ليس ضرورياً، فإن له قيمة أساسية في تقديم وصفاً أكثر تحديداً للمستوى المرتبط بشكل مباشر بالمنهج الدراسي الذي في إطار التكوير. يعبر التطوير بشكل أكبر عما يتوقع أن يقوم الطالب بتحصيله، على أن تقوم هيئة التدريس بعملها على أكمل وجه.

 

سواء تم ترجمة محددات المستوى إلى محددات المادة أم لم يتم ذلك، فسوف نعرض كيفية استخدام محددات المستوى للإشراف على أهداف عملية كتابة نتيجة التعلم. تعد الأهداف بمثابة الغرض من المادة العلمية التي سوف يتم تغطيتها أو أنها ستعرض لكيفية تقديم المادة العلمية.

 

كذلك فقد تشير الأهداف إلى كيفية إدارة المدخل في وحدة أو دورة دراسية. بالنسبة لنتيجة عملية التعلم فتهتم بالمخرج من عملية التعلم: ما يتوقع الدارس أن يتعلمه أو يدركه أو قدرته على النجاح في الاختبار في نهاية الوحدة \ الدورة الدراسية.

 

مما يذكر أن تعريف نتيجة التعلم يشير إلى ضرورة كتابة هذا التعريف بالارتباط مع محددات المستوى. كذلك وكما وضحنا من قبل، تطبق نتيجة التعلم معيار التقييم.

 

من خلال استعراض الارتباطات بين المستويات ونتيجة عملية التعلم ومعيار التقييم، سوف يمكن تعديل أي جانب من جوانب النظام لكي نقوم بتحسين المصطلحات المستخدمة باستثناء م حددات المستوى المجمع عليها.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد