محددات مؤهل QAA

محددات مؤهل QAA:

لفترة من الوقت، كانت QAA تعمل في تقديم هيكل المؤهلات. ك ان هذا الهيكل مطلوباً للتفريق بين مجموعة المؤهلات التعليمية التي ينالها الفرد في مرحلة التعليم العالي والتي تتاح في مجموعة من المستويات، وهي تعمل لتقليل الاختلاف الحادث بين بعض هذه المستويات في عدد من المستويات. مما يذكر، أن شعورا ً عاماً كان سائداً يشير إلى أن تطوير التعليم العالي كان يفتقد للتكامل اللازم. خاصة من جانب العاملين في بعض المؤسسات التعليمية،  حيث أشار الكثيرون أن أغلب هؤلاء العالمين لا يحيطون بالمواد التي يجري تدريسها أو بالمؤهلات التي تقدم في مرحلة التعليم العالي.

 

كان الإصدار الأخير المتاج لهيكل المؤهلات في إنجلترا وأيرلندا الشمالية متاحاً منذ عام 2001. لكي نقوم بتحديد المؤهلات الموضحة في مرحلة التعليم العالي، كان الهيكل يعبر عن مجموعة من محددات المؤهل وقدر المعلومات التي يجب أن يلم بها الدارس بعد دراسة هذا المستوى.

 

في حين أن QAA قد قامت بتوضيح أن المؤسسات التعليمية يجب أن تهتم باستخدام المحددات المستخدمة بالفعل، إلا أن هناك بعض البلبلة التي تتعلق بدور المحددات الجديدة وكيف أنها تتعلق بمحددات الشهادات المعتمدة المستخدمة بالفعل.

 

تجسد محددات المؤهل QAA نتيجة المؤهل الرئيسي في كل مستوى وتعرض طبيعة التغيير بين المستويات. يتم تقديم المحددات في جزأين لكل مستوى.

 

الجزء الأول خاص بالنتيجة وما يستطيع الطالب اكتسابه كي ينال المؤهل. أم الجزء الثاني فخاص بقدرات الطالب التي يتقوع أن يتم تطويرها، أما الإشارة إلى الطالب المثالي فيعني إلى أن هذا الجزء من المحددات يعد بمثابة مرشد للمعايير كما تقوم محددات مستوى الشهادات المعتمدة SEEC.

 

يخص الجزء الأول من محددات المؤهل هؤلاء الذين يقومون بتصميم واعتماد ومراجعة المناهج الدراسية الكاديمية. أما الجزء الثاني فهو على نطاق أوسع حيث يتضمن هؤلاء الذين لا يتعاملون بشكل مباشر مع مرحلة التعليم العالي، مثل الموظفين.

 

وجه الاختلاف بين محددات المستوى ومحددات المؤهل:

على الرغم من أنه يوجد اختلاف واضح بين هاتين المجموعتين من المحددات، قد يحدث وأن تجد أن كثيراً من العاملين في هذا المجال لن يتمكنوا من إدراك الاختلاف النظري أو الفعلي بين للمجموعتين.

 

مما يذكر أن محددات مستوى SEEC للشهادات المعتمدة تقدم نبذة عما يتوقع أن يحققه الدارس بعد نهاية كل مستوى من مستويات مرحلة التعليم العالي.

 

خلال هذا السياق، يعرف المستوى وفقاً لدرجة الشهادة المعتمدة مقابل سنة الدراسة. بالنسبة للطلاب في مرحلة ما قبل التخرج، يكون رقم هذه الشهادة هو 120، أما مرحلة الدراسات العليا فيكون رقم الشهادة هو 180.

 

بطبيعة الحال. يكمن هذا الاختلاف بين أرقام شهادات ما قبل التخرج وتلك الخاصة بمرحلة الدراسات العليا في فترة الدراسة الأطول التي يتلقاها الطالب في مرحلة الدراسات العليا.

 

هناك اتجاه للاقتراض في محددات SEEC أن مستوى الدراسة يتكون من وحدات دراسية تناظر مستوى الدراسة. مثل هذا الافتراض قد يكون مختلفاً إلى حد ما بعض المؤهلات الدراسية الجديدة، حيث يتكون المستوى النهائي من وحدات دراسية ذات مستويات مختلفة لذلك السبب، قد تبدو محددات المؤهل كما لو أنها غير مناسبة للاستخدام مع مستوى الوحدات الدراسية، إلا أن المحددات الشهادات المعتمدة تفترض أن المستوى يشير إلى أن أغلب الدراسة كانت خلال هذا المستوى.

 

مع ذلك، هناك اختلاف جوهري واقع بين محددات المؤهل QF والعديد من نسخ محددات مستوى الشهادات المعتمدة، وهناك كذلك أسس مختلفة التي تعتمد عليها المؤهلات التي تتكون من الوحدات الدراسية وبين المستويات المختلفة للشهادات المعتمدة خلال مرحلة التعلم.

 

لمزيد من التوضيح، تكون الدرجة العادية في المستوى 1( المستوى المتوسط) في هيكل المؤهلات، إلا أنها قد تحتوي على عدد إضافي من الشهادات المعتمدة خلال المستوى الثالث.

 

مما يذكر أنه في العديد من المؤسسات التعليمية، يعرف الدارس الناجح بأنه من ينال عدد معين من الشهادات المعتمدة في المستوى الثالث.

 

سوف تحتاج المؤسسات إلى الاهتمام بما يلزم فعله ويتعلق بالدرجة العادية في ضوء المستوى والشهادة المعتمدة، حيث إنه من المفيد تحديد الطلاب الذين فشلوا في الحصول على درجة معينة خلال المستوى H.

 

على الجانب الأخر، قد يكون الدارس في مرحلة الماجيستير في بعض المؤسسات التعليمية قد تمكن من الحصول على ما يقرب من 180 شهادة معتمدة لاجتياز المستوى الثال. وفي كل الأحوال، يهتم هيكل المؤهلات بمنح المؤهل من خلال عدم أخذ أي مرجع للشهادة المعتمدة والاهتمام فقط بنتيجة الدراسة.

 

يذكر أنه قد وجد أن الشهادات المعتمدة لا غنى عنها لضمان أن الدارس قد تلقى القدر الكافي من العلوم في فترة زمنية مناسبة وبالتالي فقد نجح في اجتياز مستويات متقدمة كي يتمكن من الحصول على المؤهل.

 

من القضايا الأخرى التي تطرح نتيجة لاستخدام مرجع للشهادة المعتمدة في محددات المؤهل، توضيح الاختلاف بين المؤهلات العديدة التي يتلقاها الدارس بعد تجاوزه لمستوى معين في الهيكل.

 

مما يذكر أنه يصعب رؤية الجملة الخاصة بمحددات QAA حيث تقوم المحددات بتجسيد نتيجة المؤهل الأساسي في كل مستوى، وهو الأمر الذي يمكن توفيقه مع وصف النتيجة التي تتعلق بأغلب المؤهلات الموجودة.

 

مثل هذه البلبلة قد تحدث خاصة خلال المستوى الثاني أو المتوسط، عندما يحدث ويتم تقديم شهادة معينة. تبدو QAA وكأنها تدرك هذا الأمر الشاذ لذلك فهي تقوم بتقديم جمل لقياس المستوى الفعلي للدارس، يمكن تطوير هذه الجمل لتقديم محددات مؤهل إضافية.

 

قد تبدو محددات المؤهل الإضافية في حالة الحصول على درجة لتجاوز المستوى المتوسط. تتضح هذه الدرجة من خلال وجود صلة مباشرة بمهنة معينة، من خلال ضم خبرة سابقة في العمل والإشارة إلى اجتياز وحدات دراسية معينة في المستوى الثالث.

 

مما يذكر أنه على الرغم من أن نقطة النهاية للمرحلة الأساسية تكمن في تجاوز المستوى المتوسط، فهي قد تتكون من قوالب مختلفة لهياكل الشهادات المعتمدة.

 

سبق أن وضحنا هذا الجزء أن المستوى الفعلي يظهر بواسطة المحددات، هناك بعض الاختلافات بين محددات SEEC للشهادة المعتمدة وبين محددات المؤهل QAA . حيث إنه يمكن استخدام مجموعتين من المحددات مع بعضها البعض، فقد تم كتابة بعض الملاحظات حول المقارنة بين مجموعتين من المستويات.

 

ملخص:

من الأمور التي تثير السخرية، أن المحاولات المتعددة للتنسيق بين الهياكل المتعددة في مرحلة التعليم العالي خلال السنوات الثماني السابقة قد أدت إلى قدر كبير من البلبلة والارتباك وإلى مزيد من الفوضى.

 

يشير ذلك الأمر جزئياً إلى الجهود المبذولة لتطوير التعليم العالي للاستجابة إلى المتغيرات الحديثة. مع ذلك، فالارتباك الحادث ينجم عن وجود عدة طرق ومستويات لقياس قدر التعليم الذي يتلقاه الدارس

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد