وصلت لهذا المكان بعد دراستي في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي

توخيت الحذر كثيراً أثناء دراستي في أن أحقق أعلى العلامات حتى أحصل على أعلى تقدير و معدل، و أتعين كمدرس مساعد في الجامعة، و لكن في الفرقة الثالثة بدأت أتعسر قليلاً في الدراسة، و بدأت أنتبه على الوساطة و المحسوبية التي بدأت تظهر في مساندات طلاب معينيين حتى يصلوا إلى وظيفة معيد بالجامعة، و لكي أتغلب على هذا المأزق قررت أن أدرس و أحصل على شهادة معتمدة في ميدان التدريس و التدريب.

 

و بالبحث على الإنترنت على مثل هذا المجال عثرت على شهادة مدرس دولي معتمد من الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، التي انفردت بتقديم عدة برامج مميزة من برامج هيئة البورد البريطاني للمحترفين، و التي تقدمها للبريطانيين بشكل حصري، و لكنها استثنت عدة تخصصات و برامج من برامجها و أصبحت تطرحها لأبناء الوطن العربي بشكل خاص، و قدمتها من خلال نظام الدراسة عن بعد تيسيراً لعقبات التعليم، و كانت الهيئة التنفيذية التي تقوم بتنفيذ تلك البرامج الدراسية هي الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، و ذلك حيث أنها مؤسسة عمل غير ربحية، مؤسسة خيرية، و تقدم البرامج الدراسية البريطانية برسوم دراسية منخفضة و بنظام تسديد رسوم الدراسة على أقساط دراسية أو بخصومات.

 

و درست شهادة مدرس دولي معتمد بالفعل، و حصلت على الشهادة و لم أعلم اي شخص بهذا الأمر خشية التدبر من الآخرين للتخطي لما وصلت له من مرحلة، و بعد أن تخرجت و تقدمت للعمل كمعيد في الجامعة قدمت شهادتي مع أوراقي، و الحمد لله تم قبولي للعمل كمعيد بالجامعة، و لم يتم اسنادي بجانب الحائط كما توقعت و خشيت، الحمد لله كانت شهادة مدرس دولي معتمد هي سندي الأساسي الذي اعتمدت عليه بخلاف معدلاتي التي سعيت للحصول عليها الحمد لله، الآن أنا وصلت إلى درجة أستاذ مساعد في الجامعة، و لي مركز تدريب خاص أقوم بالتدريس فيه أنا و عدد من الزملاء الأفاضل، و ندعم من خلاله العملية التعليمية لنرتقي بالمستوى العلمي و الأكاديمي لطلاب الجامعة في التخصصات المختلفة، و كما تم فتح ورش عمل لكافة التخصصات، تسمح للطلاب بالحصول على أماكن ملائمة و في أجواء ملائمة لإتمام مشاريع التخرج الخاصة بهم.

 

وصلت لهذا المكان من خلال دراستي في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي لشهادة مدرس دولي معتمد، و كان لهذا البرنامج الدراسي تأثيراً قوياً ميزني عن غيري من زملاء المهنة في اسلوب التدرس و كفاءة طلابي المتعلمين على يدي و لهذا أتقدم بخالص الشكر و تقدير الجميل للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

 

إبراهيم نعمان

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد